بهدف إعادة الاعتبار للمحلات المهملة التي لم تستغل

كشف نورالدين ملاخسو رئيس بلدية باتنة، عن اجراءت وتدابير جديدة وضعت لتنظيم الأسواق والفضاءات التجارية المتواجدة على مستوى إقليم البلدية المعروفة بحركيتها التجارية الكبيرة، بما في ذلك إعادة الاعتبار لعديد الهياكل التي بقيت مهملة نظرا لرفض التجار الالتحاق بها.

وأكّد المسؤول أن مصالحه تعمل منذ مدة من أجل خلق فضاءات ملائمة لممارسة الأنشطة التجارية بالبلدية وكذا تنظيم التجارة الفوضوية بالقضاء نهائيا على نقاط البيع العشوائية، التي تسبب اكتظاظا وازدحاما كبيرين، كونها تمارس تحديدا على قارعة الطرقات، مثلما هو مسجل داخل بعض التجمعات الحضرية، وذلك عن طريق في تجسيد عديد العمليات على غرار الشروع في أشغال توسعة السوق الجواري لحي كشيدة وكذا السوق الجواري بحي برج الغولة من خلال إزالة المحلات المشيدة بداخله التي لم تستغل من طرف أصحابها نتيجة ضيق مساحتها وكذا عرقلتها لصفو نشاطهم، وذلك لإرساء قواعد جديدة تجبر التجار على إعادة مزاولة أنشطتهم التجارية بها دون احتلالهم للأماكن العمومية.

كما أشار ذات المتحدث إلى شروع مصالح البلدية في أشغال تهيئة وتعبيد سوق لعواوطة بحي بوعقال وتنظيمه في فضاء عمومي تجاري مجاور له، لإرغام تجار الخضر والفواكه المنتشرين على مستوى الحي للالتحاق به في اقرب الآجال الممكنة لما سببه من  أضرار معتبرة لسكانه ناهيك عن تحوله مصدرا للتلوث البيئي نتيجة عدم توفره على أدنى معايير النظافة، وتحوله إلى مصب لرمي النفايات التي يخلفها التجار ما يجبر المؤسسة العمومية للنقاوة وتزيين المحيط على التدخل يوميا وتنظيمها لحملة أسبوعية لرفع النفايات المتراكمة به حسب نفس المصدر.

وفي ذات السياق، تعمل مصالح البلدية بالتنسيق مع التجار العاملين بسوق حي 84 مسكنا من أجل الانطلاق في عملية تهيئة هذا الأخير أين سيتم إعادة توحيد واجهات المحلات وطلاء أسواره الخارجية  فضلا عن تزويده بالإنارة العمومية من نوع “led” بطريقة تتماشى مع المواصفات العصرية للمدن دون إخلالهم  بالقوانين المعمول بها في مزاولة النشاط التجاري في حين إعادة النظر في إمكانية إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي ووضع بالوعات لتصريف المياه على مستواه، مع الشروع في القريب العاجل في عملية واسعة لاستحداث مساحات خضراء بهذا التجمع السكني، حسب نفس المصدر.

مهمائي.أ