في وقت عقد يوسف بلمهدي، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، اليوم، اجتماعا تقييميا لمكتب شؤون الحجاج الجزائريين بمركز المدينة المنورة من أجل الوقوف على الخدمات المقدمة لحجاجنا الميامين، إحتج العشرات من الأخيرين على ظروف الإقامة بأحد الفنادق في مكة وفقا لما أظهره مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع في “الفايسبوك”، وقبلهم آخرين إنتفضوا على سوء الخدمات وإهمال البعثة لهم، وعليه لا بد بما كان أن نسأل .. “ما جدوى هكذا إجتماعات معالي الوزير ؟”.