طالب بتوفري الشروط الإدارية و المعنوية لإستقبالهم في المطارات و الموانئ

طالب الإتحاد العام للجزائرين بالمهجر، بتوفير كل الشروط الإدارية والمعنوية لإستقبال أفراد جاليتنا عبر الموانئ والمطارات في أحسن الظروف، و دعا إلى إقرار تخفيضات معتبرة على تذاكر السفر سواء الخاصة بالخطوط الجوية الجزائرية، أو المؤسسة الوطنية للنقل البحري، لتمكين كل شرائح الجالية المقيمة بالخارج من حقها في زيارة الأهل والوطن.

أبرز الإتحاد في بيان له أمس إطلعت عليه “السلام”، أنّ جاليتنا المقيمة بالخارج عانت الويلات منذ عقد من الزمن من جراء الإقصاء المتعمد من طرف السياسة الفاشلة لـ “الزمرة الفاسدة” لهذه الشريحة من أبناء الوطن الواحد، ومن جراء سوء الإستقبال عبّر المطارات والموانئ، وبسبب تعمد رفع أسعار تذاكر السفر برا و بحرا، الشيء الذي فرض على معظم شرائح جاليتنا المقيمة بالخارج مقاطعة زيارة الوطن، وأخرون يتناوبون على زيارتها وزيارة الأهل والأقارب، مؤكدا أن “السياسة الفاشلة” في التسيير أسست إلى تعظيم الهوة الموجودة بين الجالية ووطنها الأم، وساهمت في إضعاف الجبهة الخارجية للوطن، كما أورد المصدر ذاته “إننا نحن الإتحاد العام للجزائريين بالمهجر وتماشيا مع متطلبات حراك جاليتنا الكريمة المقيمة بالمهجر في الكرامة والعيش الكريم وحق زيارة الأهل والوطن ندعو قادة هذه المرحلة الحساسة للدولة الجزائرية الجديدة إصدار الأوامر والتعليمات اللازمة من أجل توفير الظروف الملائمة لدخول جاليتنا إلى أرض الوطن بمناسبة الأعياد الدينية والعطلة”، و خلص البيان ذاته، إلى التشديد على ضرورة تسهيل إجراءات السفر، ما يمكنه أن يعود بالخير على إقتصاد البلاد في إطار تشجيع السياحة الوطنية كمورد إضافي للعملة الصعبة.

رشيد.غ