أكدت جمعية حماية المستهلك أن هذا الأخيرة تخسر أكثر من 300 غ في 1 كلغ من البطاطا التي أصبحت تباع في الأسواق خلال الفترة الأخيرة بالأتربة دون نزعها منها ويتم احتسابها وبذلك يدفع المستهلك مبلغ مالي مقابل الأتربة، وهي نفس الخدعة التي لجأ إليها التجار بخصوص بيع “القرنون” بجذوعه مما يحدث غشا في الميزان.

جمعية حماية المستهلك دعت إلى ضرورة تدخل مصالح التجارة لوضع حد لمثل هذه الخدع، وإلى أن تتم الإستجابة من سيعوض المستهلك عن خسارته؟.