بعدما عودنا أن يطل على الجزائريين عامة والطبقة الشغيلة بصفة خاصة، بخطابات ولو مقتضبة عشية كل مناسبة، خاصة خلال عيدي الفطر والأضحى، ها هو عبد المجيد سيدي السعيد، الأمين العام لـ UGTA، يواصل غيابه عن الساحة منذ حوالي شهرين، حتى مناسبة العيد لم تدفعه للخروج، علما أنه كان قد أكد لأحد مقربيه أنه بات لا يحبذ مقابلة الناس خوفا من سخطهم وإتساع رقعة المطالبين برحيله من العمال وعامة الشعب على حد سواء.