في وقت أطلقت فيه على مستوى كل ربوع الوطن حملات لتوزيع الكمامات بالمجان على المواطنين، وتأكيد كل من الوزير الأول، وزير الصحة، والوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية، توفير الكمامات على مستوى جل صيدليات البلاد وبأثمان معقولة، واجه سكان العديد من الولايات خلال يومي العيد صعوبة كبيرة في الحصول على كمامة من الصيدليات، بسبب عدم توفرها من جهة، وعدم إلتزام بعض الصيدليات بالمداومة من جهة أخرى، وعليه أضحى المواطن عرضة سهلة للغرامة التي أقرت الدولة فرضها على كل من يخرج إلى الشارع بدون كمامة.