وقعت هذه القصة قبل نحو سنة من اليوم، عندما كانت موظفة مسنودة جدا بصدد الدخول إلى مقر مجموعة سوناطراك لمزاولة عملها، وفي أثناء الدخول رفضت الموظفة بنت “الأكرمين” تنفيذ تعليمات الأمن الروتينية التي يجب على الجميع التقيد بها، وعندما حاول عون الأمن الاستفسار حول  السبب، مسحت الموظفة “الكارلاج” بعون الأمن الذي سمع ما لا يرضيه، رغم كل هذا لم يتعرض أحد للموظفة المسنودة في حينه، فهل سيتم الآن إنصاف عون الأمن؟.