بعدما كان كثير الحركة والنشاط قبل رئاسيات 12/12، إختفى عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، عن الأنظار بمجرد إجراء هذا الإستحقاق الإنتخابي المصيري، الذي توج عبد المجيد تبون، رئيسا للجمهورية، فلا صوت له يسمع في ندوات صحفية كما عودنا، ولا خرجات له على “الفايسبوك”، فماذا يحدث يا ترى مع الرجل ..؟.