يتساءل نزلاء الشاليهات بحي الصغيرات المعروفين بـ Les Grottes و60 عن مصيرهم من عمليات الترحيل في إطار القضاء على السكن الجاهز، حيث أن الصمت الذي خيم على العملية منذ قدوم الوالي سلماني إلى الولاية أثار مخاوفهم، خاصة أنه لم يتم تحديد موعد استئناف عملية الترحيل مجددا، مضيفين أن معاناتهم طالبت لأكثر من 15 سنة ولم يعد بمقدورهم التحمل والصبر.