أعلن الاتحاد الأيرلندي لكرة القدم، أول أمس، تعيين ميك مكارثي لقيادة المنتخب الوطني، على أن يخلفه ستيفن كيني بعد بطولة أوروبا 2020، في تصور من المسؤولين على المدى القريب والمدى البعيد.

وسيتولى مكارثي، الذي قاد أيرلندا خلال الفترة 1996-2002، المنصب خلفا للمدرب مارتن أونيل، الذيل رحل مع مساعده روي كين، الأربعاء الماضي، بعد سلسلة من ست مباريات متتالية، دون أي فوز.

ويأتي ذلك قبل تصفيات بطولة أوروبا، حيث تستضيف دبلن أربع مباريات في النهائيات.

وفي تحرك غير معتاد، سيتولى مكارثي تدريب أيرلندا، حتى نهاية مشوار المنتخب في بطولة أوروبا، على أن يخلفه كيني، الذي سيتولى تدريب منتخب تحت 21 عاما، خلال تلك الفترة.

وقال مكارثي، في بيان: “أنا فخور ومتحمس بالعودة إلى أيرلندا.. أنا سعيد أن أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الأيرلندي والرئيس التنفيذي منحوني هذه الفرصة، لقيادة الفريق حتى بطولة أوروبا 2020”.

وأضاف: “أنا أتطلع إلى بدء المهمة وخوض التحدي، بالتأهل إلى بطولة أوروبا 2020، إذ ستكون فرصة رائعة للعب أمام مشجعي أيرلندا في استاد أفيفا”.