تكلم الوزير الأول، أحمد أويحي، أمس في قمة الجزائر للطاقة مطولا عن نوع واحد من الشراكة، التي يفضلها عن باقي التعاملات الإقتصادية والإستثمارية بين الجزائر والدول الأجنبية، ويتعلق الأمر حسبه بتلك القائمة على منطق “رابح رابح” كونها تضمن مصالح طرفي الشراكة.