تحادث مع الرئيس الناميبي بأديس أبابا وسلمه رسالة من رئيس الجمهورية

أكدّ الوزير الأول، أحمد أويحيى، أن الشعب الجزائريجد سعيدبترشح، رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة جديدة خامسة، بعدما عبر عن إرتياحه شخصيا لهذا القرار.

أوضح أويحيى، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس خلال القمة الـ 32 لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي، بأديس أبابا في إثيوبيا، أنّ إعلان الرئيس بوتفليقة، ترشحه لرئاسيات الـ 18 أفريل القادم كان منتظرا.

من جهة أخرى، تحادث الوزير الأول، بالمناسبة مع الرئيس الناميبي حاج جينغوب، الذي سلمه رسالة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حيث أعرب الرئيس الناميبي عن إرتياحه حيال جودة علاقات الأخوة والتعاون التاريخية التي تربط الجزائر وناميبيا، مجددا التأكيد على إلتزامه من أجل تعزيز أكثر للتعاون الثنائي، لا سيما في المجال الإقتصادي من أجل ترقيته إلى مستوى الإمتياز الذي تعرفه العلاقات السياسية الجزائرية الناميبية، كما كلف أويحيى بتبليغ الرئيس بوتفليقة، مشاعر التقدير والإحترام وكذا أمنياته بالتقدم والرقي للشعب الجزائري.

من جهته، جدد أويحيى، الذي يمثل الرئيس بوتفليقة في هذا الموعد القاري، التأكيد على تمسك الجزائر بالعلاقات الأخوية بين البلدين مسجلا إلتزامه بتنويع التعاون الثنائي، على ضوء نتائج اللجنة المشتركة الجزائرية الناميبية التي إنعقدت في أكتوبر 2017 والتي سمحت ببعث التعاون الإقتصادي بين البلدين.

هذا وتبادل الطرفان وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، بما فيها المسائل الإستراتيجية لأجندة الإتحاد الإفريقي، وأهمية مواصلة التشاور المنتظم بين البلدين حول مجمل المسائل التي تطرقا إليها.

جواد.هـ