طالبوا بإيجاد حلول للاكتظاظ الذي تعاني منه الأقسام الدراسية

منع أولياء تلاميذ إبتدائية “الروسال” الكائنة وسط مدينة بجاية ولوج أبنائهم إلى المؤسسة وذلك للتعبير عن عدم رضاهم بالظروف المزرية التي يعاني منها تلاميذ هذه المدرسة بسبب الاكتظاظ في الأقسام، حيث يصل عدد المتمدرسين في القسم الواحد بين 50 و54 تلميذا وهو الأمر الذي يحول دون تحقيق الاستيعاب الكامل للدروس من جهة ومن جهة أخرى يجد المعلمون والأساتذة صعوبة في تمرير رسالة العلم المنوط بهم تبليغها للتلاميذ تطبيقات للبرامج الدراسية المقررة.

وحسب رئيس جمعية الأولياء فإن هذا الوضع لا يسمح بتاتا بمواصلة الدراسة بهذه الكيفية والتي لا تتطابق مع أبجديات التربية، ويناشد القائمون على مديرية التربية بالتدخل قصد إيجاد حل عاجل لهذا المشكل. وفي سياق الموضوع، كشف مدير المدرسة أن هناك زهاء 1300 تلميذ يزاولون  دراستهم في هذه المؤسسة والمشكل الأساسي يتمثل في عامل الاكتظاظ، وأقر أن هناك قطعة أرض مساحتها 1100 متر مربع  صالحة لبناء مجمع حجرات جاهزة في منطقة “تالة مرخة” يمكن أن تساهم في تخفيف هذا الضغط، ورغم هذا المشكل –يضيف الأولياء-  بأن المدرسة تحقق نتائج إيجابية في امتحانات نهاية كل موسم دراسي وذلك بفضل العزيمة الكبيرة التي يتسم بها عمال هذه الابتدائية.

من جهته أكد إبراهيم بادر مدير التربية أن مسؤول مصلحة البرمجة وأعوانه التابعين للمديرية قد تنقلوا إلى عين المكان لمعاينة الوضع وبالتالي سيتم دراسة كل الحلول الممكنة والمطروحة للدراسة ومن بينها إمكانية انجاز مجمع دراسي جديد على مستوى المنطقة للتخفيف من مشكلة الاكتظاظ في الحجرات الدراسية في القريب العاجل.

 وفي خضم الحديث عن قطاعه، أوضح مدير التربية بخصوص متوسطة قاعدة 5 التي احتج أولياء التلاميذ لما تعانيه من نقائص بأن الأشغال تجري على قدم وساق لتدارك النقائص التي رفعها الأولياء والتي سيتم العناية بها لتوفير الظروف المناسبة للمتعلمين ومعالجة كل المشاكل المطروحة، مبررا في ذات السياق أن للمؤسسة مدير ومقتصد مكلفون بمتابعة ومعالجة هذه الوضعية بشرط  تقديم البطاقات التقنية للمديرية ليتم توفير الاعتمادات المالية المطلوبة.

ك . ت