تم غلقها خلال العشرية السوداء

جدد أولياء التلاميذ بقرية بوغدو بدائرة سيدي جيلالي في تلمسان نداءاتهم للجهات المعنية قصد إعادة فتح المدرسة الإبتدائية المتواجدة وسط القرية. وبحسب تصريحات عدد من الأولياء فإن عددا لا بأس به من التلاميذ يضطرون إلى التنقل إلى القرية المجاورة عين الصفا لمزاولة الدراسة مما أثر على التحصيل العلمي لأبنائهم وقد طالبوا عبر يومية “السلام اليوم” من كل الهيئات الفاعلة بضرورة التدخل العاجل لإعادة فتح الهيكل التربوي الذي لم يعد في الخدمة منذ العشرية السوداء. وإلى جانب مشكل المدرسة يعاني سكان القرية من غياب الخدمات الصحية رغم توفر القرية على قاعة للعلاج إلا أن خدماتها ضئيلة جدا مما يحتم على أصحاب الأمراض المستعصية والحوامل التوجه إلى مستشفى سبدو وبنفقات أرهقت العائلات الفقيرة في ظل عدم توفر فرص الشغل ماعدا الشبكة الإجتماعية التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

هذا وقد طرح السكان عديد المشاكل الأخرى التي يعانون منها منذ سنوات تتمثل في أزمة السكن، حيث أودعوا عشرات الملفات من أجل الحصول على سكن إجتماعي إلا أنه مرت السنوات ولم يتم تلبية مطلبهم، إضافة إلى غياب التهيئة الحضرية بأغلب الشوارع والأزقة مما صعب من تحركات المواطنين خاصة في فصل الشتاء.

وفي ردها على هذه الإنشغالات، أكدت مصادر مسؤولة من بلدية سيدي جيلالي أن مشكل إعادة إفتتاح المدرسة مطروح منذ مدة ومن المحتمل فتحها خلال الدخول الإجتماعي المقبل وبخصوص السكن الريفي قالت ذات المصادر أن ثمة عائلات ستستفيد من الإعانة الريفية ريثما يتم دراسة الملفات، وبين هذا وذاك يتطلع سكان قرية بوغدو إلى غد أفضل .

ع بوتليتاش