يواصل جون ميشال أولاس رئيس نادي أولمبيك ليون، ممارسة ضغوطاته المعهودة في حق نجوم الفريق من اصول جزائرية بهدف ثنيهم عن تمثيل المنتخب الوطني دوليا واللعب لصالح المنتخب الفرسي فبعدما لعب دورا حاسما في تغيير وجهة نبيل فقير من قبل ها هو يعيد نفس السناريو مع حسام عوار من خلال غلقه باب الرحيل في وجهه وتأكيده تمسكه بفكرة بقائه مع فريقه الأصلي مهما كانت العروض.

وقال اولاس المعروف بكرهه للجزائر :”بالنسبة لحُسام الباب مُغلق وبإحكام، لأن موهبتنا الصاعدة الأكثر قدرة على التألق في المُستوى العالي حاليا”، وأوضح يقول في ذات السياق :”عوّار من نوعية اللاعبين الذين نُريدهم أن يستمروا معنا لأطول فترة ممكنة، خاصة وأنه إبن النادي وإبن مدينة ليون”.

وختم يقول في شارة منه أنه قطع الطريق على الناخب الوطني جمال بلماضي والاتحادية الجزائرية التي كثفت تحركاتها من اجل اقناعه بتمثيل منتخ الاباء والاجداد :”لديه عقل طويل الأمد، ونستهدف الإستفادة منه، لقد فكرنا جيدا، مع أخيه وأمه، والجميع مُتفق على أنه مُرتاح معنا”.

رؤوف.ح