على مستوى مؤسسات الصحة الجوارية وقاعات العلاج

أكد والي النعامة مدباب أيدير على أهمية تدعيم المناوبات الطبية والشبه طبية على مستوى مؤسسات الصحة الجوارية وقاعات العلاج المتواجدة بالقرى والمناطق النائية التابعة لدائرة صفيصيفة.

 ووجه ذات المسؤول الذي عاين وضعية التكفل الصحي ومستوى الخدمات العلاجية

المقدمة للمرضى عبر قرى أوزغت و نسانيس وتالة وأولقاق و فرطاسة وغيرها بدائرة صفيصيفة تعليمات إلى القائمين على قطاع الصحة محليا بضرورة المراقبة الدورية والمستمرة للوحدات الصحية الجوارية وإحترام نظام المداومة عبر هذه المؤسسات وتدعيم الخدمات الصحية بالقرى من أجل تخفيف الضغط على المؤسسات الإستشفائية والعيادات المتعددة الخدمات المتواجدة بالبلديات الكبرى.

وألح المسؤول نفسه على رئيس المجلس الشعبي البلدي لصفيصيفة لإسراع وتيرة

الأشغال وإنهاء تهيئة 3 قاعات للعلاج و تزويدها بسكنات وظيفية توضع تحت تصرف الطاقم الطبي و شبه الطبي قبل حلول شهر رمضان المقبل.

 وطمأن الوالي سكان قرية حاسي الدفلة الواقعة بأقصى جنوب غرب الولاية والتي تقطنها 400 نسمة وتتميز بطابعها الرعوي انه سيتم الشروع في القريب العاجل في إنجاز قاعة علاج و تجهيزها على مستوى هذه القرية مما سيسمح بتحسين التغطية الصحية بالمنطقة وعبرالتجمعات الريفية التابعة وتجنيب البدو الرحل عناء التنقل إلى المدن الحضرية كعين الصفراء التي تبعد بعشرات الكيلومترات.

وسجل عبر بعض قاعات العلاج الواقعة بهذه المناطق نقص في مساعدي التمريض وكذا غياب توفير بعض الأدوية و اللقحات والحاجة الى سيارة للإسعاف وهو ما سيتم تداركه في غضون الايام المقبلة حسب مديرية الصحة و السكان التي اشارت أيضا إلى وضع برنامج لخرجات الفرق المتنقلة بشكل دوري وخارطة صحية لتكثيف تواجد الفرق الطبية والشبه الطبية على مستوى القرى وأبعد النقاط النائية بالولاية.

محمد.ج