أطلق مواطنو بلدية تابعة لدائرة بولاية سيدي بلعباس لقب “الحجر الصحي” على رئيس دائرتهم، السبب لا علاقة  له بوباء “كورونا”، بل بالسلوك السلبي للمعني الذي لا يكاد يغادر مكتبه إلا في مناسبات أو اجتماعات رسمية، إضافة إلى عدم استقباله أصحاب الشكاوى وتحريمه التعاطي مع المواطنين، رئيس الدائرة  هذا رفض استغلال وتفعيل صلاحياته القانونية في الرقابة على البلدية ومجلسها الغارق في الفوضى، تاركا المواطنين في مواجهة المير ومجلسه دون تدخل لحل المشاكل العالقة في البلدية، رافعا بذلك شعار “أنا ومن بعدي الطوفان”.