قاضي التحقيق أمر بإيداعها الحبس المؤقت

فكت مصالح الأمن الحضري الأول بخميس مليانة في ولاية عين الدفلى، لغز جريمة قتل شنعاء راحت ضحيتها منذ حوالي أسبوعين طفلة صغيرة تبلغ من العمر 5 سنوات تم تحويل جثتها إلى مستشفى خميس مليانة من طرف ذويها وقد فارقت الحياة بمبرر وعكة صحية.

تعود حيثيات القضية إلى تاريخ 29 سبتمبر الفارط، إلى استقبال مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى خميس مليانة في حدود الساعة العاشرة والنصف مساء، لجثة طفلة صغيرة كان واضحا أنها توفيت نتيجة تعرضها للتعنيف الجسدي، حسب المعاينة الطبية الأولية التي أجريت لها، وعليه باشرت الضبطية القضائية بالأمن الحضري الأول بمدينة خميس مليانة التحقيق في ملابسات الوفاة لتتوصل ذات المصلحة إلى أن والدة الضحية قامت بتعنيفها على مستوى المنزل من خلال ضربها ضربا مبرحا وخنقها إلى أن فارقت الحياة ومحاولة منها للتمويه وإبعاد الشكوك عن فعلتها، قامت بنقلها إلى المستشفى على أساس أنها تعرضت لوعكة صحية.

وقد تم بعد استكمال إجراءات التحقيق، تقديم المشتبه فيها أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة خميس مليانة والذي أحالها للمثول أمام قاضي التحقيق بنفس المحكمة، والذي أصدر في شأنها أمر إيداع بالحبس المؤقت.

إبتسام.هـ