قال إن ما تمّ تداوله حول تجريدهن من ثيابهن مجرّد ادّعاءات تهدف للمساس بسعة الجهاز

فنّدت مصالح أمن ولاية الجزائر أمس، تعرّض اربع مواطنات لسوء معاملة وتجريدهن من ثيابهن بمركز أمن براقي، مؤكدة أن ما تم تداول في هذا الشأن لا أساس له من الصحة، بل هو مجرد ادعاءات مغرضة تهدف لتشويه صورة جهاز الأمن الوطني.

ونفت مصالح أمن العاصمة في بيان لها الادعاءات التي تضمنها تسجيل فيديو متداول عبر بعض صفحات التواصل الإجتماعي، مفاده تعرّض اربع مواطنات السبت الماضي، إلى سوء معاملة بعد توقيفهن خلال تجمع على مستوى البريد المركزي وتحويلهن إلى أمن المقاطعة الإدارية لبراقي.

وأفاد البيان، أن مصالح الشرطة اوقفت 10 مواطنين من بينهم اربع نسوة، تم تحويلهم إلى إحدى مقرات الأمن ببراقي مع اتخاذ إجراء أمني وقائي ضدهم يتمثل في التلمّس الجسدي للمعنيين بإشراف شرطية برتبة ملازم أول بالنسبة للمواطنات الأربع، ليتم إخلاء سبيل الجميع فيما بعد في ظروف عادية.

وأوضح البيان، أن الإجراء الشُرطي التحفظي يهدف إلى تجريد الشخص من أي مواد أو أدوات قد يستعملها ضد نفسه أو ضد غيره، كما جدّدت مصالح أمن ولاية الجزائر التأكيد على حرص مصالحها على ضمان الاحترام الصارم لقوانين الجمهورية ومبادئ حقوق الإنسان وصون كرامة المواطن.

هاجر.ر