تورط فيها شقيق الضحية وعدد من أقاربه بإستعمال مطرقة وسيف

أوقفت مصالح الشرطة القضائية بالأمن الحضري الخارجي بوادي الجمعة في غليزان، 5 أشخاص مشتبه في تورطهم في قضية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد بالإضافة للسرقة بالتعدد، مع عدم التبليغ عن الجريمة.

تعود حيثيات هذه الجريمة إلى الـ 19 أوت من سنة 2019، حين تقدم مواطن في حدود الساعة الثامنة مساءً، إلى ذات المصالح الأمنية للإبلاغ عن العثور على شقيقه جثة هامدة داخل مسكنه الكائن بحي 120 مسكنا بوادي الجمعة، وعليه تنقلت مصالح الأمن إلى عين المكان، أين تم العثور فعلا على جثة أربعيني تعرض للقتل بوحشية وعليها عدة إصابات، ليتم فتح تحقيق للوقوف على ملابسات هذه الجريمة الشنعاء استمر قرابة سنة تم خلالها استجواب كل من له علاقة بالمرحوم، حتى تبين أن شقيقه رفقة 2 آخرين من أقربائه، تورطوا في اقتراف الجريمة، مستعملين في ذلك مطرقة وسلاح أبيض من الحجم الكبير، حيث تم توقيفهم في الـ 25 من شهر جوان المنقضي بعد اعتراف أحدهم وإفصاحه عن شركائه في الجريمة التي  خططوا لاقترافها عن طريق ترصدهم الضحية واستغلال وقت تواجده بالمسكن بمفرده، وعلمهم بحيازته لمبلغ مالي معتبر قصد شراء مسكن وإصرارهم على قتله وسرقة المبلغ المالي.

في السياق ذاته، تمكنت عناصر الشرطة من استرجاع جهاز هاتف نقال ملك للضحية مرمي بواد “بن فمد” الواقع بذات البلدية، إضافة إلى ذلك تم توقيف شخصين آخرين كانا على دراية بالجريمة ولم يبلغا عنها مصالح الأمنية.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، تم تقديم الموقوفين أمام العدالة، التي أودعت 3 منهم الحبس، عن تهمة جناية القتل العمدي، مع سبق الإصرار والترصد، وجنحة السرقة، فيما تم وضع شخصين آخرين تحت الرقابة القضائية عن تهمة عدم التبليغ عن جناية.

كمال عساس