أبواب مفتوحة على مصالحه

بمناسبة الاحتفال باليـوم العالمـي لحقوق الطفل المصادف لـ 20 نوفمبر من كل سنـة، قامت مصالح أمن ولاية تندوف بتنظيم أبواب مفتوحة على مصالحها وإقامة حظيرة مرورية لفائدة أطفال جمعية قوافل الخيرلرعاية الأرملة واليتيم، وبراعم الكشافة الإسلامية، حيـث تم سلط الضـوء علـى تثمين مجهـودات المديريـة العامة للأمـن الوطني، في التكفل بحماية حقـوق الطفل مــن مختلـف أشكال العنــف والاعتداءات، مع إعطــاء درس نظــري وتطبيقي حول قواعد السلامة المرورية، مدعومة بنصائح وإرشادات توجيهية للأطفال حول خطورة حوادث المرور، وتم توزيع مطويات ذات الصلة بالموضوع، وقد لقيت النشاطات المنظمة بالمناسبة استحسان كبير من قبل الأطفال ورؤساء الجمعيات، وأشادوا بمجهودات فرقة حماية الأشخاص الهشة في التكفل الأمثل والجيد لهذه الشريحة.

للعلم فإن اليوم العالمي لحقوق الطفل هو اليوم الذي تم فيه التوقيع الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في 20 نوفمبر 1989 من طرف 192 دولة، حيث صادقت عليها في ذلك الحين جميع الدول ما عدا، الولايات المتحدة الأمريكية فقد وقعت عليها دون تصديق، في حين صادقة دولة الصومال على اتفاقية حقوق الطفل عام 2015، وكانت هيئة الأمم المتحدة طالبت دول العالم إلى اتخاذ يوم عالمي للطفل دون تحديد يوم بعينه سنة 1954، ويعود تثبيت  يوم 20 نوفمبر كيوم عالمي لحقوق الطفل إلى 20 نوفمبر 1959 الذي إعلان فيه عن حقوق الطفل دون التفكير في التصديق عليه من طرف الدول.    

بلوافي عبد الرحمن