أحد أفرادها استدرج ضحية عبر الفضاء الأزرق لبيعه عملة أجنبية مزورة مقابل مبلغ من العملة الوطنية الصحيحة

تمكنت مؤخرا مصالح أمن ولاية الجزائر، ممثلة في الفرقة الجنائية للمقاطعة الوسطى للشرطة القضائية، من وضع حد لنشاط جمعية أشرار تستغل مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “فايسبوك” للإيقاع بضحاياها وارتكاب جنحة السرقة تحت طائلة التهديد باستعمال سلاح أبيض محظور.

تمت العملية على إثر استغلال معلومة تقدم بها أحد المواطنين الذي أفاد من خلالها أنه على موعد مع شخص تعرف عليه عن طريق “الفايسبوك”، يقوم بترويج العملة الوطنية المزورة، ضاربا له موعدا من أجل الحصول على مبلغ من العملة المزورة يقدر بـ80 مليون سنتيم مقابل مبلغ مالي يقدر بـ15 مليون سنتيم من العملة الوطنية الصحيحة، وعلى إثر خطة محكمة تم إيقاف المشتبه فيه الرئيسي الذي ضبط بحوزته على سلاح أبيض كان سيستغله للاعتداء على ضحيته من أجل السرقة، واستمرارا للتحريات، تم إيقاف شريكه الثاني الذي ضبط بحوزته كذلك على سلاح أبيض وكذا قطعة من المخدرات وزنها 2 غرام.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، وبعد استكمال جميع الإجراءات القانونية المعمول بها، تم تقديم المشتبه فيهما أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا، حيث تم إيداعهما رهن الحبس المؤقت.

نسرين.ب