شدد أليسون باكير، حارس مرمى ليفربول، على أن مواجهة الريدز مع مانشستر يونايتد ذائعة الصيت في البرازيل، أكثر من داربي “الميرسيسايد” أمام إيفرتون.

وقال أليسون، في تصريحات نشرتها صحيفة “الديلي ميل”: “مواجهة ليفربول ومانشستر يونايتد مشهورة جدًا في البرازيل، لا أطيق الانتظار لخوض هذا الصدام الصعب”.

وأضاف: “مباراة الغد أمام الشياطين الحمر مليئة بالضغوط، لأنها مهمة جدًا في طريق المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز”.

وتابع: “نحن بحاجة للفوز، سيكون لدينا الدعم الكافي للقيام بذلك، من أجل الاستمرار في مسارنا الجيد”.

ويتصدر ليفربول، جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 42 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن الوصيف مانشستر سيتي، بعد مرور 16 جولة.

وأوضح أليسون: “مواجهة نابولي في دوري أبطال أوروبا، كانت خاصة جدًا، كان علينا أن نحقق نتيجة معينة، تعرضنا للكثير من الضغوط”.

وعن احتفاله مع مدربه يورجن كلوب، بعد هدف الفوز أمام إيفرتون، علق: “من الصعب شرح ما حدث، بشكل عام لا أفضل الاحتفال، من أجل الحفاظ على تركيزي حتى صافرة النهاية”.

وسيطر التعادل على مواجهة ليفربول وإيفرتون، في إطار الجولة الـ 14 بالبريميرليغ، حتى الدقيقة (90+6)، عندما تمكن ديفوك أوريغي، لاعب الريدز من هز الشباك، ليخطف 3 نقاط ثمينة لفريقه.

وقال أليسون: “ركضت لمنتصف الملعب وقمت بالاحتفال وأنا أنظر للسماء وشكرت الله، ثم نظرت بجواري ووجدت كلوب، كانت لحظة عناق رائعة بيننا”.

وختم أليسون حديثه بقوله: “أدرك أنه لم يكن الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به، لكن ما حدث كان يستحق هذا العناء”.