حملة الحرث والبذر برسم الموسم الفلاحي الحالي

خصصت مساحة فلاحية إجمالية قوامها 7437 هكتار لزراعة الحبوب برسم حملة الحرث والبذر للموسم الفلاحي 2019 / 2020 بولاية غرداية، حسبما علم الأربعاء من مديرية المصالح الفلاحية.

و سيتم بذر مساحة مسقية بالرش المحوري قوامها 6.598 هكتار بالقمح الصلب و839 هكتار لزراعة الشعير وذلك علي مستوي المستثمرات الفلاحية الواقعة بجنوب الولاية (حاسي لفحل وحاسي غنام و حاسي القارة و المنيعة)، مثلما أوضح مسؤول الإحصاء بمديرية القطاع، خالد جبريط.

وتحمل الحرث والبذر للموسم الفلاحي الجاري مؤشرات” مطمئنة “، حيث تتميز بزيادة “ملحوظة” في المساحة المزروعة تحت الرش المحوري (7.437 هكتار)، مقابل 6914 هكتار كانت قد خصصت في الموسم الفلاحي 2018 / 2019 ، كما جرى شرحه.

ويعود تحقيق هذا التوسع في المساحة المخصصة لزراعة الحبوب تحت الرش المحوري إلى عملية التحسيس الدائم التي يبادر بها مسؤولو المصالح الفلاحية حول أهمية هذا القطاع الاستراتيجي، إلى جانب عمليات استصلاح محيطات فلاحية بالمناطق الجنوبية للولاية التي تشتهر بكونها غنية بالموارد المائية، يضيف جبريط.

ويشكل الرش المحوري وإدخال تقنيات زراعية جديدة عوامل أساسية لاستقرار المردود بمستوى عالي بخصوص زراعة الحبوب بالمناطق الجافة وشبه الجافة التي تتميز بضعف تساقطات الأمطار، كما أوضح ذات المسؤول.

وبغرض ضمان موسم فلاحي جيد نظمت المصالح الفلاحية بغرداية يوما إرشاديا وتحسيسيا لفائدة مزارعي المنطقة لشرح المسار التقني وطرق الصيانة الخاصة بزراعة الحبوب من خلال مكافحة الأعشاب الطفيلية وحول تخصيب التربة ، مثلما أشير إليه.

وتتوقع مديرية المصالح الفلاحية أن يصل إنتاج الحبوب لهذا الموسم إلى 322000 قنطار، منها 296000 قنطار من القمح الصلب و25000 قنطار من الشعير.

للتذكير فقد تم حصد خلال موسم 2019/2018 ما مجموعه 256475 قنطارا من الحبوب على مساحة فلاحية قوامها 6914 هكتار بولاية غرداية .