طالبوا من السلطات المحلية برمجة مشاريع تنموية تنتشلهم من الفقر

طالب سكان المجمع الريفي الذي يتجاور عدد سكانه  50عائلة  والكائن بحي بئر وناس البعيد عن مقر بلدية عين البيضاء في ولاية أم البواقي بنحو5كلم، من السلطات المحلية القائمة على تسير شؤون بلدية عين البيضاء وكذا السلطات الولائية في صورة المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي للولاية وكذا مديري الطاقة والمناجم والمؤسسة الجهوية لسونالغاز  الالتفاتة إليهم، من خلال منح هذه المجمع الأهل بالسكان حقه من التنمية من خلال برمجة مشاريع تنموية تخرج السكان من حياة البؤس والحرمان بدل من بقائهم معزولين ومحقرين، حيث يشتكي سكان من انعدام الكهرباء والغاز، الأمر الذي جعلهم يلجؤون عنوة ورغم عنهم إلى الوسائل التقليدية من شموع وحطب ومحركات المازوت لاستفادة من طاقة وهذا لقضاء أمورهم، كما ناشد السكان من الجهات المعنية فك عنهم طوق العزلة من خلال إنجاز أو ترميم طرق تربط المجمع بالأحياء المجاورة له، كما أبدى السكان تذمرهم وسخطهم الشديد لعدم إيصال المجمع بقنوات الصرف الصحي وشبكة توزيع المياه، الأمر الذي يهدد حياة سكان بكارثة وبائية بسبب الحفر التي يقضون فيها أمورهم البيولوجية هذه المشاكل والانشغالات ناشد بشأنها هذه العائلات المسؤولين المحلين منتخبين كانوا أو إداريين النظر إليهم بعين الرحمة ومنحهم نسبة من الاهتمام بالنظر إلى الحياة البدائية التي يعشونها والمشاكل التي يتخبطون فيها منذ مدة طويلة رغم النداءات والاستغاثات التي لم تجد صداها بعد لدى السلطات والجهات المعنية التي وعدت بالتكفل بهم في القريب العاجل من خلال تحقيق بعض من مطالبهم التي يرونها مشروعة ولا مناص من تجسيد على ارض الواقع.

عمار.ع