نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية للمطالبة بنصيبهم في المشاريع

تجمع أول أمس العشرات من سكان دوار التوارس ببلدية جديوية في غليزان أمام مقر البلدية احتجاجا منهم على تردي الاوضاع الاجتماعية المتدنية التي يتخبطون فيها نتيجة حرمانهم من السكن الريفي واهتراء شبكة  الطرقات فضلا على انعدام شبكة للصرف الصحي وحتى الماء الشروب.

س .ايوب

وقال السكان أن غياب شبكة المياه الصالحة للشرب اضطرهم للتزود بواسطة الصهاريج وأردف العديد منهم قائلا انهم راسلوا الجهات المعنية في العديد من المرات والمناسبات بخصوص المشكل لكن لا حياة لمن تنادي وأصبحت اكثر من 50 عائلة خارج مجال التغطية  بسبب حرمانهم من احقيتهم في التنمية بحجة أن المنطقة تم اختيار ارضيتها لانجاز سد مائي وهذا منذ عام 2008 وهو المشروع الذي خصص له مبلغ مالي قدره الـ700 مليار سنتيم لتمويل المشروع  و3000 مليار سنتيم لترحيل العائلات الكائنة بكل من التوارس واولاد صابر لكن والى حد الساعة لا أثر لمشروع السد الذي مازال حبيس الادراج وأوقف بدوره عجلة التنمية بالمنطقة التي جعلت السكان يكابدون مرارة الحياة بشتى الوسائل، فالمياه الصالحة للشرب يتم اقتناؤها بواسطة الصهاريج وأحيانا التزود بصهاريج خصصتها مصالح البلدية لساكنة الدواوير.

أما قنوات الصرف الصحي فقد حلت محلها المطامير التي اصبحت تشكل خطرا على حياة السكان، أما شبكة الطرقات فحدث ولا حرج ففي فصل الشتاء يكون الدوار في شبه عزلة عن العالم الخارجي اليوم -يقول العديد من السكان-. ومقارنة بالأوضاع المعيشية الصعبة فإن آمالهم تبقى معلقة ومرهونة بتدخل والي ولاية غليزان لإدراج الدواوير ضمن قائمة المناطق المبرمجة للاستفادة من المشاريع الانمائية أو ترحيلهم الى سكنات لائقة تتوفر على شروط العيش الكريم شأنهم شأن بقية سكان الاحياء والدواوير الاخرى للبلدية.

من جهته أكد  رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية جديوية في تصريح للجريدة أنه تم رفع جملة الانشغالات الى الوصاية للنظر فيها حيث اعطيت الاولوية لسكان الدواوير من السكن الريفي ريثما تتدعم البلدية بحصص سكنية من مختلف الانماط.