تتعلق بمختلف التخصصات المهنية والرتب

صرح مسؤولو الوكالة الولائية للتشغيل بورقلة أنه يرتقب توفير ما لا يقل عن 1.550 منصب شغل جديد في مختلف التخصصات المهنية والرتب لفائدة اليد العاملة المحلية والتي سيتم عرضها قريبا على طالبي الشغل بولاية ورقلة.

وأوضح مدير الوكالة أن تلك المناصب الجديدة تتوزع على مؤسسات وطنية اقتصادية سيما العاملة في مجال البترول بالمنطقة (950 منصبا) والمؤسسات المتخصصة في مجال الحراسة (300) وشركات خاصة وأخرى للمناولة (300).

وقال محمد رايق أن الحصول على هذه “الحصة المعتبرة” من المناصب التي سيتم عرضها قريبا على طالبي الشغل قد تم بعد مفاوضات حثيثة مع أرباب العمل وذلك بالتعاون مع السلطات الولائية، حيث يتوقع أن يعرف عدد المناصب ارتفاعا خلال السنة المقبلة.

وأضاف نفس المسؤول أنه بغية ضمان الشفافية على هذه العملية، فقد اتخذت تدابير لمعالجة العروض المتحصل عليها وتوجيهها إلى طالبي العمل لاسيما الذين لم يسبق لهم أن استفادوا من منصب عمل.

وبخصوص مراقبة القوائم وتطهير بطاقية طالبي الشغل خاصة من خلال اشتراط تسجيل طالب الشغل على مستوى الوكالة ببطاقة التعريف الوطنية الصادرة عن مصالح ولاية ورقلة، ذكر رايق أن مصالحه قد “شرعت فعليا في إنجاز هذه العملية بالتنسيق مع كافة الشركاء المعنيين، على غرار الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء، والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي لغير الأجراء، ومصالح السجل التجاري ومختلف أجهزة دعم تشغيل الشباب وذلك بهدف حصر وتحديد عدد طالبي العمل الحقيقيين”.

وشدد رايق في السياق ذاته على أهمية السهر على تطبيق آليات التشغيل بحذافيرها، وإلزام أرباب العمل بالرد وعودة المعلومة المتعلقة بنتائج امتحان التوظيف وفقا للنصوص القانونية المعمول بها، مؤكدا في هذا الصدد على اشتراط حضور مراقب محايد الامتحان لضمان مرافقة طالبي الشغل إلى غاية تنصيبهم تفاديا للتجاوزات.

وأضاف أيضا أن مصالحه ستعمل من أجل الحرص على تطبيق النصوص القانونية والتعليمات الصادرة فيما يخص أولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة في مناصب العمل المختلفة التي تعلن عنها الشركات لاسيما البترولية العاملة بالجهة.

ج. ب