خرجوا في مسيرة حاشدة بولاية تيارت رفعوا خلالها شعارات مساندة للمؤسسة العسكرية

خرج أمس الآلاف من أفراد التعبئة القادمين من 17 ولاية في مسيرة سلمية حاشدة في مدينة تيارت، مساندة لإجراء الانتخابات الرئاسية، رفعوا خلالها شعارات تثني على دور الجيش الوطني الشعبي، في مرافقة الشعب والحفاظ على استقرار البلاد.

انطلقت هذه المسيرة من أمام ملعب “قايد أحمد”، وجابت الشوارع الرئيسية لمدينة تيارت الواقعة على الطريق الوطني رقم 23 إلى غاية ساحة الشهداء ثم العودة عبر نفس المسار، مرددين شعارات عدة أبرزها “الوفاء والولاء للوطن”، الشعب يريد انتخابات”.

هذا وأعلن ممثل أفراد التعبئة لولاية تيارت، في بيان تلاه خلال هذه المسيرة، عن مساندة وتأييد مساعي إجراء انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة، كما ثمن المجهودات الجبارة التي يبذلها الجيش الوطني الشعبي، من أجل جزائر مزدهرة، وقال في هذا الصدد “نحن أفراد التعبئة ومعطوبو الجيش نعلن تخندقنا في صف المؤسسة العسكرية، ونؤكد دعمنا للمسار الانتخابي الذي نرى أنه الحل الوحيد والآمن للانتقال بالبلاد إلى مرحلة الهدوء والاستقرار المؤسساتي الذي سيمكننا من التعبير السلمي وتحقيق مطالب الحراك الشعبي”.

وفي سياق ذي صلة، خرج أمس مواطنون من مختلف ولايات الوطن، على غرار النعامة، عين تيموشنت، سكيكدة، وكذا خنشلة، في مسيرات سلمية للتعبير عن مساندتهم لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم .

سليم.ح