“تيويزي” بمنطقة القبائل

لم يعد اليوم وجود لصدى أغنية “آسا تيويزي أنلقض آزمور” (اليوم تضامن لجني الزيتون) التي كانت ترددها النساء في طريقهن لجني الزيتون، إلا في بعض القرى التي تشدد فيها عدد من النساء وجمعيات على الحفاظ على هذا التراث الثقافي.

فبولاية تيزي وزو، حتى وان كانت عادة “تيويزي” أو “التويزة” (التضامن) كما يسميها البعض، لا زالت مستمرة في عدة قرى، فإن الاغاني التقليدية التي تسمى “ايشويقن” أو “إيزلن” التي كانت ترددها النساء في الحملات التطوعية لجني الزيتون، انقطعت وأصبحت أيام الجني الشاقة والطويلة يطبعها صمت حزين.

يمكن ذكر منطقة “بوزغن” كاحدى المناطق التي تشذ عن هذه القاعدة بتمسكها بهذا الموروث الثقافي، وبالذات على بعد 60 كلم جنوب شرق تيزي وزو، في قرية “ساحل” التي تحصلت على جائزة رابح عيسات لأنظف قرية سنة 2019 والتي تواصل النساء بها في تنظيم الحملات التطوعية لجني الزيتون بترديد الأغاني التراثية.

بهذه القرية، التقت طيطم وويزة وجوهر ونساء أخريات باكرا واتجهن لتنظيم تيويزي عبر طريق فلاحية مليئة بالحجارة نحو حقول أشجار الزيتون التي كانت أغصانها تعج بالفاكهة الطازجة.

وكان على النساء جمع حبات الزيتون التي يجنيها خاصة الرجال بتسلق الاشجار ويلقوا بها فوق الشباك الموضوعة مسبقا على الارض، وفي الحالات التي يغيب فيها الرجال، تتسلق النساء الاشجار بدلا عنهم.

وعند حضور الرجال، تقوم النساء بدورهن بجني الزيتون من على الاغصان السفلى أي القريبة من الارض، و هي العملية التي تدعى “آشراو”.

 ويبدأ العمل في صمت ثم تشرع احدى النساء بالغناء بصوت منخفض لتردد بعدها بقية النساء نفس الاغنية بشكل عفوي. ويستمر الغناء هكذا بالتداول ليعطي لجانيات الزيتون مزيدا من الشجاعة والقوة للاستمرار في العمل، كما أكدته جوهر.

وعبرت عن أسفها كون عادة الاغاني خلال جني الزيتون تكاد تندثر و كون جني الزيتون يتم في “صمت و في عجالة” إلا نادرا.

وعندما يحل الظهر يأخذ المتطوعون لجني الزيتون قسطا من الراحة وتستمر النساء في الغناء في جو من البهجة و الضحك بتبادل المزاحات.

وحسب بعض المتطوعات فان النساء كانت كلهن ترددن غناء جني الزيتون، وكان بإمكان سماع غناءهن في القرى المجاورة. كان ذلك قبل سنوات الارهاب في “العشرية السوداء”، عشرية التسعينيات التي هجر خلالها المواطنون حقول الزيتون خوفا على أرواحهم.

وقد حصلت القطيعة خلال “العشرية الدموية”، وكفت النساء عن الغناء كما اهملت الامهات تلقين بناتهن ذلك التراث الجميل الذي بات اليوم في طيات النسيان، هكذا شرحت باسف شديد متطوعات قرية الساحل الوضع.

وأشارت أيضا إلى أن الأغاني التي ترددها النساء خلال أوقات جني الزيتون لم تكن محددة بموضوع معين بل كانت النساء يغنين وفق مزاجهن ويخترن ما يحلو لهن من الموروث الغنائي سواء عن الجني أو الحب أو حتى مواضيع ساخرة ولكن الأغنية الأولى كانت دائما حول جني الزيتون.

وكانت النساء يتنافسن حول جني الزيتون وجرت العادة أن تردد أغنية الانتصار الفتاة أو المرأة التي تسبق الاخريات في ملء قفتها زيتونا، وتتلقى بدورها تحية باقي النساء بترديدهن لجزء من أغنية الانتصار.

ولم تكن النساء يغادرن حقول جني الزيتون الا بعد الغروب، وقالت طيطم ان الجو بالحقول كان مليء بالبهجة ولم تكن النساء تشعرن بمضي الوقت ولا برغب للعودة الى القرية.  ويقوي العمل التطوعي لجني الزيتون العلاقات الاجتماعية وتفعل بالمثل جلسات الغذاء الجماعي في فترات الراحة وأيضا بعد ان ينتهي جميع المتطوعين من عملهم اليومي ويلتقون حول “وليمة” عشاء جماعي بالحقل يتكون عادة من طبق الكسكسي الذي يسهل حمله ويخف ثمنه.

وسجل الجامعي علي شويتم الذي اجرى بحثا حول تصنيف ونطق الاغاني التقليدية القبائلية، وهو ينتمي لجامعة البويرة، ان الاغاني التقليدية لنساء منطقة القبائل كانت “احسن مرافق لهن في حياتهن اليومية”، كما كانت تعبر النساء بمنطقة القبائل بالأغاني مختلف الوضعيات والظروف. وأوضح ان هناك أغاني تهليل الطفل لكي ينام، وأغاني طحن الشعير بالطاحونة التقليدية وأغاني جني الزيتون وأخرى تغنيها عند انهماكها بصنع اواني الفخار.

وأضاف الباحث ان المرأة القبائلية كانت تغني “اشويق” وهو نوع من الشعر التقليدي “تغنيه النساء عادة دون آلة موسيقى وبشكل رخيم و بطول نفس، وهي تتناول مواضيع مختلفة بتعابير مجازية وصور قد تعبر عن الفرحة أو الحزن أو الاحلام أو الحب والأمل واليأس”.

وفي رأي شويتم فإن “آشويق” هو النوع الموسيقي الاكثر تعبيرا عن الثقافة التقليدية لمنطقة القبائل، مضيفا أن الاغاني التي تغنيها النساء خلال جني الزيتون أو عند القيام باي عمل، تحفزها وتعطيها الشجاعة.

محمد.ج