إستحسنوا إطلاق سراح الأستاذ حاج إبراهيم عوف

ثمنت جمعيات الأحياء والمجتمع المدني بغرداية، إستجابة السلطات للمطلب الشعبي القائل بفتح تحقيقات جدية للوقوف على الأسباب الحقيقية وراء وفاة الناشط والحقوقي كمال الدين فخار.

هذا وعاد المعنيون في بيان لهم أمس تحوز “السلام” نسخة منه، سنوات إلى الوراء وتطرقوا إلى ملف الأزمة التي ضربت غرداية سنة 2013، حيث رفعوا لائحة مطالب إلى السلطات المعنية شددوا من خلالها على ضرورة فتح تحقيق معمّق وشامل حول ملف الفوضى التي ضربت المنطقة حينها ومحاسبة المتسببين فيها، كما طالبوا بتوقيف سياسة الاعتقالات العشوائية، الإفراج عن الأبرياء الموقوفين ظلما وتعسفا، وإلغاء المتابعات القضائية في حقهم.

كما دعت جمعيات الأحياء والمجتمع المدني بغرداية، إلى متابعة ومحاسبة قنوات وصفحات “الفتنة النتنة” التي تنشط – يضيف المصدر ذاته – حاليا وتتغذى على فتات الأزمات بانتهاج سياسة التفرقة وإثارة النعرات بين أبناء الوطن الواحد وتحريك النزعة العروشيىة وأوهام المذهبية والمزايدة التضليلية.

وخلص البيان ذاته، إلى الإشادة بدور الشباب الواعي الذي ساير الوضع بحنكة وحكمة لتفويت الفرصة على دعاة الفتنة في بعض وسائل الإعلام “المأجورة”، وكل من تسول له نفسه ركوب موجة الحراك السلمي الحضاري واستغلال الظرف الذي تمر به البلاد.

هارون.ر