أكدوا رفضهم لأي شكل من أشكال التطاول على سيادة الجزائر

استهجن أعيان منطقة الأهقار لائحة البرلمان الأوروبي بخصوص واقع حقوق الإنسان بالجزائر، معتبرا هذه اللائحة خرقا سافرا لمبادئ القانون الدولي وهو تدخلا في الشؤون الداخلية للدول.

قال الأعيان ورؤساء قبائل الاهقار الى جانب سكان تمنراست على لسان أمين العقال “احمد ايدابير”، ان التدخل المتكرر للبرلمان الأوروبي تحت غطاء الدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الحقوق والحريات يعتبر ذريعة لا طالما كانت مبررا لكل تدخل في الشؤون الداخلية للدول والمساس باستقرارها، مضيفا أنه كان على البرلمان الاوروبي ان ينظر الى فرنسا التي تعرف انتهاكا صارخا لحقوق المتظاهرين طوال سنوات بدل الاهتمام بالجزائر التي تعتبر دولة ديمقراطية ومستقلة ذات سيادة كاملة ترفض اي وصاية عليها او على شعبها وبالتالي هذه الممارسات تعد خرقا لمبادئ القانون الدولي وتمس باحترام سيادة الدول على أقاليمها

وقال ايدابير ان الشعب الجزائري شعب ابي دفع الغالي والنفيس من اجل ان ترفرف الراية الوطنية عاليا ولا مبرر للبرلمان الاوروبي لأن يتطاول على سيادة الجزائر.

ط.ز