محتجون قاموا بغلق الطريق الوطني رقم 12

بالرغم من الدعوة التي توجه بها رئيس بلدية سي مصطفى في بومرداس لمواطنيه بالابتعاد عن أعمال الشغب والقيام باحتجاجات سلمية إلا أن أعمال الشغب والفوضى عادت أمس إلى البلدية، حيث واصل المئات من الشباب احتجاجاتهم على إقصاء رئيس البلدية من انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة المرتقبة يوم 29 من الشهر الجاري.

وقد أدى غلق الطريق الوطني رقم 12 الرابط بين تيزي وزو وبومرداس والطريق الوطني رقم 24 إلى شل الحركة تماما، حيث وجد مستعملو الطريقين صعوبة في الالتحاق بوجهاتهم وسط حالة من التذمر والغضب التي دفعت بأصحاب المركبات للشجار مع المحتجين، مما نتج عن ذلك حالة من الفوضى والاحتقان استدعى الأمر تدخل مصالح الأمن التي حاولت إقناع المحتجين بفتح الطريق أمام حركة المرور.

هذا وقد أخرجت التصريحات المثيرة التي أدلى بها بوبكر بوزاد رئيس بلدية سي مصطفى في تجمع شعبي كبير مساء يوم الأربعاء الفارط المئات من الشباب القاطن بالبلدية وأميار بلديات أخرى للشارع للتعبير عن مساندتهم للمير ومطالبتهم السلطات بالولاية رفض استقالة المير التي أعلن عنها في التجمع الشعبي، مما تسبب في خلق فوضى كبيرة بالمنطقة منذ الخميس الفارط.

نادية. ب