فضوا حضور اجتماع دعاهم إليه أمس بدار الشعب

 قاطع أعضاء اللجنة التنفيذية الوطنية لولايات الوسط، بالإتحاد العام للعمال الجزائريين (أعلى هيئة في UGTA)، إجتماعا دعاهم إليه أمس بدار الشعب، عبد المجيد سيدي السعيد، معلنين بذلك إنقلابهم أو تمردهم على الأمين العام بعد سنوات من الولاء الأعمى لشخصه.

رفض 26 عضوا من أصل 37 تضمهم اللجنة التنفيذية الوطنية لـ UGTA، دعوة سيدي السعيد، لحضور إجتماع برمج أمس بمقر الإتحاد في العاصمة، عرف حضور 11 عضوا المتبقين، وأعضاء بالأمانة الوطنية للمركزية النقابية، وفقا لما توفر من معلومات مسربة تقول أيضا أن دعوات حضور الإجتماع تكفل عمر تاقجوت، الأمين العام لـ UGTA العاصمة، بإرسالها، رغم أنه ليس عضوا في اللجنة السالفة الذكر ما يعني أنه ليس مخولا للتكفل بهذه المهمة (إرسال الدعوات)، التّي هي وفقا للنصوص القانونية التي تضبط سير هياكل UGTA، من صلاحيات أمانة التنظيم أو سيدي السعيد، شخصيا.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، قرر عبد المجيد سيدي السعيد، عدم حضور الإجتماع السالف الذكر، في ظل فشله في جمع أعضاء اللجنة التنفيذية الوطنية.

جدير بالذكر أن ولايات الوسط للجنة التنفيذية الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين، تضم كل من العاصمة، البليدة، تيبازة، فضلا عن ولاية بومرداس، وكذا المدية، وولايتي البويرة ووتيزي وزو.

هارون.ر