رائد القبة

 خير أعضاء الجمعية العامة لفريق رائد القبة الرئيس ناصر فارس، بترسيم استقالته، بعقد الجمعية العامة العادية خلال 24 ساعة أو سحب الثقة منه قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة القريبة من بيت الرائد أن الأعضاء جمعوا ثلثي التوقيعات ما يعني قدرته على سحب الثقة من الرئيس، إلا أنهم قرروا منحه فرصة أخيرة، للمغادرة لاسيما وأن أنباء كثيرة تحدثت في الساعات الماضية عن عمله لعقد جمعية عام عادية يعرض فيها التقريرين المالي والأدبي، مع تقديم استقالته الكتابية بعدما كانت في الأشهر الماضية، شفهية وفقط.

وأضاف ذات المصدر أن الأعضاء سينتظرون يوم الاثنين، وفي حال لم يعقد الرئيس الجمعية العامة العادية فإن الأعضاء سيعملون على عقد جمعية عامة استثنائية قبل نهاية الأسبوع من اجل سحب الثقة من ناصر فارس، مع تعيين لجنة من اجل تسلم ملفات الأشخاص الراغبين في الترشح لرئاسة رائد القبة في الموسم الجديد.

يأملون في شركة وطنية

رغم أن أعضاء الجمعية العامة، سيفتحون باب الترشح من اجل تعيين رئيس جديد، إلا أنهم يأملون في الحصول على شركة وطنية كما هو حال عديد الفرق على غرار مولودية الجزائر، شباب بلوزداد، شباب قسنطينة، شبيبة الساورة ومولودية وهران، من اجل تولي شؤون النادي العاصمي وإعادته للمسار الصحيح واللعب من اجل الألقاب بدلا من الصراع على ضمان البقاء في القسم الثاني هواة وحتى القسم الثاني محترف.

ويعاني فريق رائد القبة من أزمات مالية خانقة بسبب غياب الممولين وعمل أطراف فاعلة لمصلحتهم الخاصة ما جعل الرائد يصبح فريق عادي بعدما كان من أفضل المدارس الكروية في الجزائر.

إيسري.م.ب