طالبوا الوالي بالتدخل وتسوية مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ 2014

جدد اليوم أصحاب مؤسسات الهدم الخاصة بولاية وهران حركتهم الاحتجاجية أمام مقر الولاية مطالبين بالتدخل العاجل للسلطات الوصية وهذا لتلقي مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ سنة 2014 والتي بلغت قيمتها 28 مليار سنتيم لفائدة 40 مؤسسة.

نادية. ب

واتهم أصحاب مؤسسات الهدم الخاصة أحد المسؤولين بالولاية بابتزازهم وفرض عليهم بطريقة غير مباشرة منحه الرشوة مقابل صرف لهم مستحقاتهم وهو الأمر الذي رفضه أصحاب المؤسسات الذين انتظروا الحصول على مستحقاتهم منذ سنة 2014.

وأضاف أصحاب المؤسسات المتضررة أنهم راسلوا المصالح الوصية مرات عديدة لكن دائما الرد يكون “أصبروا”، الأمر الذي أثار قلق أصحاب المؤسسات الذين قرروا الدخول في حركة احتجاجية في الأيام الأخيرة والتي تتواصل إلى غاية  اليوم من أجل المطالبة بحقوقهم المهضومة.

وأوضح صاحب مؤسسة هدم خاصة أن مستحقاتهم بلغت قيمتها 28 مليار سنتيم لم تحصل عليها 40 مؤسسة عملت منذ سنة 2014 في المجال، مضيفين أن بعض الأطراف لمحت لهم برغبتها في الحصول على رشوة مقابل تسهيل حصولهم لى مستحقاتهم التي تأخرت وتم تعطيلها من قبل بعض المسؤولين بالولاية.

وقال المتضررون أن عدد ا منهم يوشك على الإفلاس بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المتأخرة خاصة من حيث تجديد عتادهم، وأكد أصحاب مؤسسات الهدم أنهم تلقوا وعودا كاذبة من قبل الجهات المسؤولة بخصوص تسوية مستحقاتهم 

حيث وصفوها بالوعود المهدئة لربح الوقت لا أكثر مما أثار غضبهم الكبير ودفع بهم للاحتجاج أمام مقر الولاية.

وألح أصحاب مؤسسات الهدم الخاصة على ضرورة مقابلة والي الولاية من أجل طرح انشغالهم عليه، رافضين لقاء أي مسؤول آخر، وأكد المحتجون أنهم سيواصلون وقفتهم الاحتجاجية إلى أن تسوى وضعية مستحقاتهم المالية المتأخرة، خاصة أن شهر رمضان على الأبواب حيث أكد المحتجون أنهم بحاجة إلى المال.