ملفاتهم قبلت من طرف الوكالة ولم يسددوا أقساط الشطر الأول لحد الساعة

 طالب مكتتبو عدل 2 أصحاب الطعون والملفات المقبولة الذين لم يسددوا الشطر الأول، الرئيس تبون بالتدخل لتسوية وضعيتهم، عن طريق توجيه تعليمات لوزارة السكن بضرورة الإسراع لطي الملف، خاصة وأن مصيرهم لا يزال مجهولا لحد الساعة.

 جمال.ز 

أوضح مكتتبو عدل 2، في رسالة استغاثة وجهوها لرئيس الجمهورية، “لقد مرت سبع سنوات على اكتتابنا في صيغة عدل 2 فلا نحن سددنا اشطر سكناتنا، ولا نحن تحصلنا على مفاتيحها، فكان مصيرنا الانتظار من الوكالة علها ترد علينا برد يثلج صدورنا او قرار فصل في ملفاتنا، وناشد المعنيون الرئيس تبون أن ينظر إلى مصيرهم وأن يصدر قرارا يسرع وتيرة ملفاتهم العالقة خاصة، وانها مدروسة ومطابقة لجميع المعايير المعمول بها ومقبولة من طرف الوكالة، مشيرين إلى أن حقوقهم مهضومة من وكالة عدل المركزية فبعد أن استفرغوا الجهد والوقت مع الجهات الوصية دون أن تثمر وقفاتهم الاحتجاجية المتكررة بنتائج مرضية، وبعد عدة مراسلات لوكالة عدل ووزارة السكن لرفع التجميد عن الملفات المقبولة وملف الطعون، “اتخذنا قرار مراسلتك بهذه الرسالة حرصا منا على أن تصلكم مطالبنا نقية من كل تأويل وزيف، ويقينا منا بأنكم نصير المظلوم وحامي الدستور والناظر لرعيته بعين المساواة في الحقوق والواجبات، ونطلب من سيادتكم التدخل لوضع حد لمعاناة دامت لأكثر من 07 سنوات”، وشدد المعنيون في السياق ذاته، على أن مطالبهم واضحة وهي الفتح الفوري للموقع الإلكتروني لسحب استدعاءات دفع الشطر الأول إلى غاية استكمال دراسة كل ملفات الطعون، واختيار الموقع السكني مع استكمال دفع بقية الأشطر باحترام الترتيب التسلسلي لأرقام تسجيل المكتتبين، كما طالبوا بتحيين الملفات لأصحاب الطعون المرفوضة لسنة 2019 أو إصدار قرار يسمح لهم بإدماجهم في سكنات عدل 2.

 وجدد المعنيون ثقتهم في التعليمات التي وضعها الرئيس تبون في إطار الجزائر الجديدة، والذي يرتكز على معالجة ملفات طلبات السكن بشفافية وتطهير البطاقية الوطنية للسكن من الدخلاء وإعطاء كل ذي حق حقه.