دعوا الوزارة إلى فتح حوار جاد لمناقشة مختلف المسائل المهنية

نظم أمس العشرات من المحامين، وقفة احتجاجية أمام مجلس قضاء الجزائر، للمطالبة بمعالجة مشاكلهم المهنية، معلنين عن مقاطعة جلسات المحاكمة والعمل القضائي لمدة أسبوع بداية من يوم أمس، ودعوا في هذا الصدد الوصاية إلى فتح حوار جاد لمناقشة مختلف المسائل المهنية.

هذا وتجمع أصحاب الجبة السوداء القادمين من مختلف ولايات الوطن، ببهو مجلس قضاء الجزائر، حاملين الراية الوطنية، ومرددين شعارات تدعو إلى ضرورة التكفل العاجل بما وصفوه بـ “العراقيل المهنية” التي تواجه عملهم اليومي حفاظا على كرامة المحامي، على غرار “بركات من التعليمات”، “يا بومنجل إرتاح إرتاح سنواصل الكفاح”.

ويأتي هذا الاحتجاج استجابة لدعوة منظمة الجزائر العاصمة إثر ما وصفوه بـ “الإهانة” التي قالوا أن المحامين تعرضوا لها من طرف قاضي المجلس خلال محاكمة رجل الأعمال مراد عولمي، حيث طلبت هيئة الدفاع تأجيل القضية، ورفضها القاضي، وتعرض نقيب المحامين لولاية الجزائر إلى وعكة صحية أغمي عليه إثرها ونقل إلى المستشفى، وبالموازاة مع ذلك قررت المنظمة مقاطعة جميع الأعمال القضائية المبرمجة على مستوى المجلس.

استمرار الاحتجاج مرتبط بمدى تجاوب السلطة

في السياق، قالت المحامية والناشطة الحقوقية، زوبيدة عسول، في تصريح خصت به “السلام”، إن هذه الوقفة جاءت نتيجة الضغط والتدخلات المباشرة التي يواجهها القضاء من قبل مسؤولين لا يعترفون باستقلالية القضاء وقرينة البراءة، مشددة على أن النظام القائم حاليا لا يزال يمارس نفس ممارسات النظام البوتفليقي، داعية في الوقت ذاته، لاحترام هيئة الدفاع، وإرساء دولة القانون بما فيها الدستور، وتوفير شروط المحاكمة العادلة، وضمان استقلالية السلطة القضائية، مؤكدة على أن هذه الوقفة ما هي إلا استمرار لمسيرة نضال حتى تتحقق جل المطالب في إشارة إلى أن هذا الاحتجاج ليس له مدة محددة بل هو مرتبط بمدى تجاوب السلطة معه.

الطاهر.س