لم يكن الهاتف النقال للوالي المنتدب لمقاطعة إدارية بالجنوب يتوقف عن الرنين، بسبب الراغبين في الحصول على مساحات شاسعة من الأراضي لاستغلالها في الحصول على قروض كبيرة، في فترة حكم الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، مكالمة من الوزير فلان، بعدها مكالمة من رجل الأعمال فلان يقول له “أنا اللي وصاك علي الوزير فلان”، بعدها مكالمة هاتفية من الوزير الآخر، ومكالمة من مدير عام، المعاملة الخاصة التي كان يجدها الوالي المنتدب من كبار مسؤولي الدولة لدرجة نزول الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال ضيفا عليه، جعلته يعتقد أنّه أعلى مرتبة من باقي الولاة.