شرع في انجازه قبل 9 سنوات

تم تسجيل تأخر كبير في نسبة تقدم أشغال مشروع إنجاز المستشفى الجديد ببلدية ششار (خنشلة) تحسبا لدخوله الخدمة، حسب ما ورد في تقرير لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة للمجلس الشعبي الولائي.

وأوضح ذات التقرير الذي تم عرضه خلال أشغال الدورة العادية الأولى للمجلس الولائي، أنه رغم أن انطلاق أشغال مشروع بناء مستشفى جديد ببلدية ششار منذ أكثر من 9 سنوات، وزيارته من طرف 4 وزراء سابقين للصحة والسكان، إلا أن المشروع لا يزال قيد الإنجاز وورشة الأشغال لا تزال مفتوحة وأكثر من 164 ألف مواطن قاطنين بكل من ششار وأولاد رشاش وبابار ينتظرون فتحه في أقرب الآجال للاستفادة من خدماته

وقد اقترح أعضاء لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة بالمجلس فتح مصلحة للاستعجالات الطبية والجراحية بذات المستشفى لتخفيف الضغط على المؤسسة الاستشفائية العمومية “سعيدي معمر” بششار في انتظار فتح بقية المصالح  فور انتهاء كافة الأشغال ووضع كافة التجهيزات حيز الخدمة.

وأوضح مدير التجهيزات العمومية بالولاية الجهة التي تسهر على إنجاز وتجهيز مستشفى ششار، أن نسبة الأشغال بهذا الهيكل تسجل حاليا نسبة تقدم بـ 80 بالمائة، مشيرا إلى أن المشكلين اللذين يعيقان تقدم بعض الأشغال هما الكهرباء والغاز، بسبب عدم تحويل الأغلفة المالية المخصصة لإتمام العملية من مديرية الصحة والسكان إلى مديرية التجهيزات العمومية.

من جهته وعد مدير الصحة والسكان للولاية فيصل نموشي، على الانشغالات المطروحة في تقرير لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة بالمجلس الشعبي الولائي بخصوص التأخر الملحوظ في تقدم نسبة الأشغال بالمستشفى الجديد بششار، بإنهائها في أقرب الآجال، بالتنسيق مع مديرية التجهيزات العمومية.

كريم سالمي