بعد ممارستها لحق الشفعة

 أعلنت شركةأسميدال، أحد فروع مجمعسوناطراك، أنّها المساهم الوحيد في شركةفرتيالالمختصة في إنتاج الأسمدة والمخصبات الزراعية، وذلك بعد ممارستها لحق الشفعة.

ردت “أسميدال” في بيان لها أمس، على الأخبار التي تداولتها مواقع إعلامية على الإنترنت، بخصوص ممارستها لحق الشفعة على حصص المساهم السابق الشركة الاسبانية “فيلار مير”، وأوضحت أنها كانت تملك حصة نسبتها 34 بالمائة من رأسمال شركة “فرتيال”، إلى جانب مساهمين آخرين وهما الإسباني “فيلار مير”، ومجمع حداد “ETRHP”، الذي إشترى في نوفمبر 2016 حصة قدرها 17 بالمائة من أسهم “فرتيال” من المساهم الإسباني الذي كان يمتلك أساسا 66 بالمائة من الأسهم، وأشار البيان ذاته، إلى أنّ الإجراءات التي إتخذت منذ عام 2017 سمحت لشركة “فرتيال” بإستعادة النمو وتحقيق نتائج إيجابية تجاوزت 8.1 مليار دج في عام 2017، و4.7 مليار دج في عام 2018، على الرغم من توقف الإنتاج لمدة ثلاثة أشهر بسبب أشغال الصيانة.

في السياق ذاته، أبرزت فرع مجمع “سوناطراك”، أنّه وبعد إعلان “فيلار مير” رغبتها في الإنسحاب الكامل من “فرتيال”، أعرب مجمع حداد  في أوت 2018 عن إستعداده للدخول في مفاوضات مع هذا الشريك لإستعادة حصته من الأسهم المتبقية في “فرتيال” (49 بالمائة)، وعلى هذا الأساس قامت “أسميدال” – يضيف المصدر ذاته –  باستخدام حقها في الشفعة من خلال دعوة “فيلار مير”، إلى المفاوضات حتى تصبح “أسميدال” المساهم الرئيسي مع إمتلاك السلطة الكاملة في إتخاذ القرار، وفي مواجهة هذه الوضعية، أعرب مجمع حداد -المساهم بنسبة 17 بالمائة- عن رغبته في الإنسحاب من الشركة لصالح “أسميدال”، وبالتالي تمكينها من أن تصبح المساهم الوحيد في “فرتيال”، وفقا للتفاصيل التي أوردها بيان الشركة، التي أوضحت أن هذه العمليات تندرج في إطار التعاملات المالية المعتادة، حيث يعزز بعض المساهمين سيطرتهم على الشركات بينما يختار آخرون سحب إستثماراتهم من أجل إعادة توجيه رؤوس الأموال إلى قطاعات أخرى أكثر ربحية.

جواد.هـ