صُنفت الجزائر في المرتبة 184 عالميا ضمن قائمة أغلى مدن العالم، ضمن استطلاع رأي أجرته مؤسسة “ميرسر” الأمريكية حول تكاليف المعيشة، بمعنى أنها من بين الأرخص من حيث المعيشة، كيف ذلك وشعبها يشتكي منذ الإستقلال غلاء المعيشة خاصة في السنوات الأخيرة التي تضرر فيها الإقتصاد الوطني بشكل ملحوظ بسبب تراجع أسعار النفط، وتحمل المواطنون بطبيعة الحال تبعات ذلك من رفع لأسعار المنتجات والخدمات التي أثقلت كاهل الشعب.