الجميع يأمل استقرارها

شهدت أسعار الخضر والفواكه بأسواق ومحلات ولاية بجايـــــة انخفاضا محسوسا  مند أسبوعين على التوالي وأضحت في متناول الجميع، وهو الأمر الذي رحبت به العائلات البجاوية وتأمل أن تستمر هذه الوضعية بهذه الوتيرة، حيث تستطيع أن تلبي حاجيات أفرادها بتزيين مائدة الطعام بمختلف الأطباق التي تدخل في تركيبها الخضروات وغيرها..، وعلى سبيل الإشارة فإن سعر الكيلوغرام الواحد للبطاطا يتراوح ما بين40 و45 دج والطماطم بـ 40 دج  والجزر بـ 70 دج والفلفل الأخضر بـ 80دج للكيلوغرام الواحد والفاصولياء بـ 100دج، البصل بـ 30دج للكيلوغرام الواحد، في حين أن الفواكه هي الأخرى قد تراجع ثمنها، حيث أن ثمن  الكيلوغرام الواحد من الخوخ يتراوح بين 100 دج و150 دج حسب النوعية، الموز بـ 180دج للكيلوغرام الواحد، البطيخ الأحمر بـ 50دج والبطيخ الأصفر بـ 70 دج، العنب يتراوح بين 182دج و258دج حسب النوعية، هذه الأرقام أدخلت الطمأنينة في قلوب العائلات المتوسطة وحتى الفقيرة، وحسب المتتبعين فإن انخفاض الأسعار يرجع إلى استمرار غلق المطاعم والفنادق وغلق الشواطئ وكذلك منع إقامة الحفلات والعرائس بسبب التدابير الوقائية الصحية في اطار الحجر الصحي الذي اقرته الدولة للتصدي لجائحة كورونا، حيث كانت تلك المرافق السياحية وغيرها السبب المباشر في السنوات الماضية في ظاهرة الغلاء وارتفاع أسعار بعض المواد بالأخص البطاطا والبيض وغيرها من المواد التي تدخل في تحضير الوجبات الخفيفة والسريعة وحتى في المطاعم والأعراس، غير أن سعر السمك ما يزال بعيد المنال عن المواطنين إذ أن سعر السردين بقي محافظا على ثمنه بـ 500 دج فما فوق، أما الأنواع الأخرى فهي محرمة لعامة الناس، أما الحديث عن اللحوم البيضاء فقد شهدت هي الأخرى ارتفاعا محسوسا منذ عيد الفطر المبارك، وقد بلغ سعر الكيلوغرام الواحد للحم الدجاج 340دج أما الديك الرومي بـ 640دج للكيلوغرام الواحد، ورغم ذلك فإن تراجع أسعار الخضر والفواكه في المدة الأخيرة سمحت للعائلات البجاوية أن تتنفس من جديد وتحاول أن تعبر عن رضاها بالوضعية  المعيشية الحالية.

كريم.ت