طالبوا بتنحية المدير بسبب العقوبات التي سلطت عليه السنة الفارطة

طالب أساتذة وتلاميذ ثانوية “الأمير عبد القادر” ببطيوة في وهران على لسان منسق الفرع النقابي كناباست بتنحية المدير بسبب العقوبات التي سلطت عليه السنة الفارطة تتعلق بالتزوير في الكشوف، وقد انقطع التلاميذ عن الدراسة ليومين متتاليين، حيث طالب الأولياء بتدخل وزارة التربية الوطنية لإنقاذ الوضعية.

ن. بوخيط

أبدى تلاميذ وأساتذة ثانوية “الأمير عبد القادر” ببطيوة تمسكهم بتنحية مدير المؤسسة الذي سلطت عليه عقوبات السنة الفارطة بعدما قام بتزوير كشوفات النقاط لعدد من التلاميذ، ليتفاجأوا بعودته إلى المنصب منذ أيام ما أُثار غضبهم، حيث أبدى بعض الأولياء تخوفهم من تأُثير ذلك على مستقبل أبنائهم، مهددين بمواصلة الاحتجاج في حال استمر الوضع على ما هو عليه، وتجاهلت الجهات المعنية مطلبهم.

وقال منسق الفرع النقابي كناباست في تصريح للصحافة أن مدير ثانوية الأمير عبد القادر قد سلطت في حقه عقوبات السنة الفارطة وتم على أساسها تنزيله إلى رتبة ناظر وتوقيفه عن العمل لمدة سنة، إلا أنه عاد إلى المنصب في الأيام الأخيرة ما أثار ضجة وسط الأساتذة والأولياء وحتى التلاميذ الذين أكدوا أن ما حدث يتعلق بمصير الجميع وعلى الجهات المعنية التدخل لحل الوضعية.

من جهتهم الأولياء طالبوا وزارة التربية الوطنية بالتدخل السريع من أجل إنقاذ الوضع وإيجاد الحلول التي تخدم مصلحة التلميذ قبل كل شيء، مؤكدين تمسكهم بمطلبهم إلى غاية الاستجابة له، وهو نفس المطلب رفعه التلاميذ الذين أيدوا أساتذتهم في تأكيدهم على رحيل المدير والمجيء بمدير جديد.

من جهته مدير المؤسسة أكد في تصريح للصحافة أول أمس أنه تحصل على أحكام تبرئة من التهم المنسوبة إليه، وبناء عليه تم إعادته إلى منصبه في المؤسسة التربوية المذكورة، متهما بعض الأساتذة بتحريض التلاميذ وأوليائهم.