طالبوا بتوفير التأطير الإداري وتعيين مستشارين تربويين

هدد الطاقم التربوي بمتوسطة الأخوة الشهداء بورهاني ببلدية جلال الواقعة على بعد 75 كلم جنوب مقر عاصمة الولاية خنشلة، بمواصلة إضرابهم عن الدراسة اليوم احتجاجا على إقصائهم من حقهم في التنصيبات الجديدة، وهذا بعد تجاهل الجهات الوصية لمطالبهم التي رفعوها الأسبوع المنصرم.

هذا وكان الطاقم التربوي بالمتوسطة قد شن يومي الأربعاء والخميس الفارطين إضرابا عن العمل تنديدا بالظروف الصعبة التي يعيشونها داخل المتوسطة بسبب انعدام التأطير الإداري وعدم تعيين مستشارين ومشرفين في المؤسسة التربوية.

وأوضح الأساتذة المضربون بمساندة أولياء التلاميذ المتمدرسين بالمؤسسة أنه تم تهميشهم في التعيينات الجديدة وذلك من طرف القائمين على قطاع التربية بالولاية وناشد أولياء التلاميذ بالمتوسطة والي الولاية التدخل من أجل إنصاف هذه المؤسسة ومنحها حقها في التأطير والمناصب.

وللفت انتباه السلطات والمسؤولين على مستوى مديرية التربية فقد شل الطاقم التربوي لمتوسطة الأخوة الشهداء بورهاني الدراسة يومي الأربعاء والخميس الماضيين تنديدا بالحالة المزرية التي يعيشونها داخل المتوسطة بدليل أن المؤسسة التربوية لا يوجد بها مستشارين للتربية ولا مشرفين، حيث أن مدير المتوسطة يعمل لوحده وأصبح الأستاذ يقوم أيضا بهذا الدور للحفاظ على المؤسسة إلى جانب المدير الذي يقوم بكل المهام، وهو الأمر الذي أثر على سير المؤسسة وعطل العديد من الأمور.

وناشد الأساتذة وبمساندة الأولياء مدير التربية ووالي الولاية التدخل العاجل وزيارة المؤسسة للوقوف على معاناتهم بسبب نقص التأطير البشري، مؤكدين أن احتجاجهم سيتواصل في حالة إبقاء الأمور على حالها.

 نوي . س