ندّدوا بتعرّضهم للتهديد والإهانة

طالب المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار بإيجاد حلول مستعجلة للمشاكل التي يتخبط فيها الأساتذة.

جاء ذلك خلال وقفة إحتجاجية نظمها عشرات الأساتذة المنضوين تحت نقابة “الكنابست” بولاية البويرة أمس أمام مقر مديرية التربية، شارك فيها أعضاء من المكتب الوطني للنقابة يتقدّمهم مسعود بوديبة المكلف بالإعلام والمتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني وعدد من ممثلي النقابة من مختلف الولايات تبعتها مسيرة نحو مقر الولاية، للمطالبة بتحسين الظروف المهنية ووضع حد للسلوكيات السيّئة وغير المسؤولة الصادرة عن المدير المحلي للقطاع.

وندّد الأستاذة المحتجون في تصريح صحفي بما وصفوه “انتهاك للقوانين”، مستنكرين التهديدات والإهانات التي تلحق بهم من قبل المدير ومسؤولين بالقطاع، على غرار مثول أربع نساء أمام المجلس التأديبي بناء على تقارير قالوا إنها “واهية”.

كما عبّر الأساتذة عن غضبهم من صمت مدير القطاع فيما يتعلق بـ الاعتداءات والشتائم التي يتعرّضون لها، مؤكدين أن” والي الولاية على علم بما يحدث في قطاع التربية ولكنه لم يحرك ساكنا رغم عديد المراسلات، كما تحدّث المحتجون عن خروقات قانونية ونقابية يرتكبها القائمون على مديرية التربية.

سارة .ط