أكدوا مواصلة إضرابهم إلى غاية تحقيق مطالبهم

أكد أساتذة التعليم الابتدائي في وقفة احتجاجية نظموها أمس أمام ملحقة وزارة التربية الوطنية بـ”الرويسو” في العاصمة، على مواصلة إضرابهم الوطني إلى حين تجسيد كل مطالبهم المهنية والإجتماعية، داعين الوافد الجديد على رأس القطاع، محمد واجعوط، إلى فتح باب الحوار وإيجاد حلول ترضي الطرفين.

كما طالب الأساتذة المحتجون الذين قدموا من عدة ولايات، أخذ انشغالاتهم بعين الاعتبار والمتمثلة أساسا في تغيير المناهج والبرامج بما يحقق جودة التعليم ويخفف المحفظة على التلميذ، وكذا بتثمين الشهادات العلمية ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص لتوحيد معايير التصنيف وكذا رفع رواتب أساتذة المدرسة الابتدائية بـ 30.000 دج لاستدراك القدرة الشرائية المتدهورة.

وفي انتظار رد الوزارة على مطالبهم، قررت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي، تنظيم وقفة احتجاجية الأربعاء المقبل قبل العودة لإضراب الإثنين بشكل دوري إلى غاية تحقيق مطالب المنضوين تحت لوائها.

هذا وعرفت الوقفة الإحتجاجية لأساتذة الإبتدائي، مشاركة أساتذة متعاقدين، طالبوا هم الآخرين الوزارة الوصية بفتح باب الحوار ومعالجة ملف إدماجهم.

 جمال الدين- ز