هددوا بالعودة إلى الإضرابات بداية من الدخول المدرسي المقبل في حال استمر تجاهلهم

طالبت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي، وزارة التربية الوطنية، بالوفاء بالوعود والتعهدات التي تم تدوينها في محضر رسمي مشترك، والقائلة بتلبية المطالب الاجتماعية والبيداغوجية لهذه الفئة من الأساتذة.

وأصرت التنسيقية ذاتها من خلال الرسالة التي وجهتها إلى مصالح الوزير محمد واجعوط، تحوز “السلام” على نسخة منها، على ضرورة استغلال الفترة الممتدة إلى الدخول المدرسي القادم، لمراجعة شاملة للمناهج والبرامج الدراسية، محذرة من التماطل في الرد على المطالب التي تم رفعها، في إشارة منها للدخول في إضرابات مع الدخول المدرسي القادم، في حال عدم الاستجابة لأي مطلب من المطالب المرفوعة، ومن بين التعهدات الموقعة من قبل وزارة التربية، تعديل البرامج والمناهج وتقليص الحجم الساعي، مما يخفف ثقل محفظة التلميذ، وتحديد تاريخ 31 مارس الماضي  كآخر أجل لتطبيق المرسوم الرئاسي 14/266، مع تعديل القانون الأساسي لأساتذة التعليم الابتدائي بما يسمح بتوحيد التصنيف مع أساتذة المراحل التعليمية الثلاثة، وإقرار المنح المقررة من الوظيف العمومي وتوحيد المذكرات البيداغوجية، أين حدد شهر فيفري  الماضي 2020 كأقصى أجل لإعداد أولى دفعات المذكرات، ونشرها على المنصة الرقمية للوزارة وبداية سريان العمل بها.

كما شددت تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، على ضرورة تسوية وضعية الأساتذة المكونين ليفسح لهم المجال للمشاركة في مسابقات التأهيل للمناصب الإدارية، مع تفعيل نظام  الدوام المستمر في مناطق الجنوب، إضافة إلى استغلال هذه الفترة الممتدة إلى الموسم الدراسي القادم في تعديل البرامج والمناهج وتحسين الظروف المادية والاجتماعية، لما يتماشى مع القدرة الشرائية، وتثمين المهام الإضافية للأستاذ بمنح تحفيزية تكفل ذلك وإعادة تفعيل قانون التقاعد.

بلال.ع