احتجوا أمام مديريات التربية ومقر الوزارة في العاصمة

النقابات تكتفي بإعلان مساندتها ودعوة الوصاية للحوار

شل أمس أساتذة التعليم الابتدائي، للإثنين الثالث على التوالي المدارس، من خلال دخولهم بعيدا عن أي تأطير نقابي في إضراب وطني عن العمل تحت شعار “إضراب الكرامة”، مرفوق بوقفات إحتجاجية أمام مديريات التربية عبر الوطن، ومقر الوزارة في العاصمة.

جدد أساتذة الإبتدائي، من خلال خروجهم أمس إلى الشارع للأسبوع الثالث تواليا تمسكهم بمطالبهم المرفوعة إلى الوصاية والمتمحورة أساسا حول تعديل إختلالات القانون الأساسي من خلال إعادة تصنيف أساتذة الأطوار الثلاثة في نفس الرتب القاعدية، وإعادة تصنيف أستاذ رئيسي وأستاذ مكون للأطوار الثلاثة بما يتناسب وتصنيف الرتب القاعدية وتوحيدها، فضلا عن إعادة النظر في ساعات عمل هذه الفئة من الأساتذة مقارنة مع نظرائهم في الطورين المتوسط والثانوي.

وفي وقت تواصل مصالح الوزير، عبد الحكيم بلعابد، تجاهل إنتفاضة أساتذة الإبتدائي، بحكم عدم مبادرتها إلى حد الساعة بأي ردة فعل تذكر حيال وقفاتهم الاحتجاجية وإضرابهم الوطني المتجدد كل يوم إثنين، إكتفت بعض نقابات القطاع على غرار كل من النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي، وكذا النقابة الوطنية لعمال التربية “أسانتيو”، بإعلان دعمها لحراك هذه الفئة من الأساتذة ودعت الوصاية إلى الجلوس معهم على طاولة الحوار.

هارون.ر