تم تسجيلها بين عامي 2014 و2017

تم بين عامي 2014 و2017 بولاية قسنطينة تسجيل 5179 حالة جديدة للسرطان من 3 من بين 5 حالات نساء، حسب ما صرحت به جمعية حواء لمساعدة مرضى السرطان.

واستنادا إلى بيانات سجل السرطان المعد من طرف مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي للمركز الاستشفائي الجامعي ابن باديس أوضحت جمعية حواء أنه من ضمن هذه الحالات الجديدة تم خلال العام 2017 تسجيل 1456 حالة منها 866 من العنصر النسوي.

وفي جرد حول السرطان بقسنطينة تم إعداده بمناسبة اليوم العالمي للسرطان (4 فبراير) أشارت ذات الجمعية أيضا إلى ارتفاع في المعدل السنوي لسرطان النساء الذي قفز من 698 حالة جديدة خلال عام 2014 إلى 866 حالة عام 2017 أي بمعدل 161.6حالة جديدة لكل 100 ألف إمرأة.

ويبقى سرطان الثدي الأكثر انتشارا في الوسط النسوي بـ379 حالة العام 2017 متبوعا بسرطان القولون بـ94 حالة والغدة الدرقية بـ65 حالة فيما يحتل سرطان القولون المستقيم الصدارة لدى العنصر الرجالي بـ132 حالة العام 2017 يليه سرطان الجلد بـ85 حالة وسرطان الرئة بـ73 حالة.

وضمن أنشطتها التطوعية لمساعدة المرضى المصابين بالسرطان استقبلت جمعية حواء ورافقت 5582 من الزوار منهم 4155 مريضا (3674 امرأة و481 رجلا) وذلك في الفترة من أول يناير 2017 إلى غاية 31 ديسمبر 2018 من بينهم 519 مريضا.

أما بالنسبة لأعضاء الجمعية المشرفين على خلية الإصغاء فقد ضمنوا حجم ساعي للإصغاء والاستماع بـ164 ساعة بمعدل مائة شخص سنويا وبمتوسط دورة واحدة أسبوعيا لمدة ساعتين .

وبالإضافة إلى ذلك قامت جمعية حواء خلال السنتين الماضيتين بتوقيع 19 اتفاقية تضامن مواطنة مع مختلف مراكز التصوير الإشعاعي ما سمح بتوفير 1502 خدمة لمرضى السرطان المحتاجين و801 فحص على مستوى مصحات طبية.

وبالتوازي مع هذه الأنشطة تتوقع جمعية حواء كذلك “في غضون السداسي الأول من سنة 2019” استلام مجموع الإقامات “دار حواء” بما فيها الأولى المسماة بـ”إقامة عائشة” التي تتكون من 12 غرفة وحمام وشرفات فردية تم استلامها خلال فبراير 2017 .

وتحصى “دار حواء” الواقعة بالوحدة الجوارية رقم 18 بالمدينة الجديدة علي منجلي على مساحة بـ6 آلاف متر مربع 4 إقامات للكبار والصغار موجهة أساسا لإيواء المرضى الذين يعانون من مرض السرطان ومرافقيهم إلى جانب فضاء بيداغوجي ومطعم ومقر للجمعية.

ق. ن