بزيادة ألف تلميذ مقارنة بسنة 2017

تم تسجيل أزيد من 3 آلاف تلميذ جديد بمدارس التعليم القرآني بولاية تيسمسيلت خلال السنة الماضية، حسبما أفادت به مديرية الشؤون الدينية والأوقاف.

ب. و

وأوضح ذات المصدر في تصريح صحفي أن هذا العدد يتوزع على المدارس القرآنية التابعة للمساجد والزوايا وتلك المتواجدة بالتجمعات السكنية الحضرية والريفية مضيفا أن عدد المسجلين في هذه المدارس قد شهد ارتفاعا مقارنة بسنة 2017 التي سجل خلالها أكثر من ألفي تلميذ.

وأرجعت ذات المديرية هذا الارتفاع إلى فتح 15 مدرسة جديدة للتعليم القرآني العام الماضي فضلا على حرص الأولياء على تعليم أبنائهم كتاب الله ومبادئ تعلمه وتلاوته وذلك بهدف مساعدتهم على الاستيعاب أكثر وأسهل للبرامج الدراسية التي يتلقونها في المؤسسات التربوية.

ومن جهة أخرى تتوقع نفس الهيئة أن يعرف عدد المنخرطين بمدارس التعليم القرآني بالولاية “ارتفاعا” خلال السنة الجارية بالنظر للبرنامج الخاص المسطر من قبلها والذي يشمل فتح عدد إضافي من المدارس على مستوى المساجد والأحياء والقرى إضافة إلى فتح باب التطوع لحفظة كتاب الله لتأطير التعليم القرآني.

كما يتضمن نفس البرنامج غير المحدد زمنيا تجسيد أشغال ترميم وتهيئة مدارس التعليم القرآني التي تعرف “حالة من التدهور” بمعية مصالح البلديات وتجهيز المدارس القديمة للولاية باللوازم الضرورية.

ويتم بالمناسبة تنظيم بالتنسيق مع الجمعيات الدينية والخيرية عدة مسابقات بين تلاميذ المدارس القرآنية التابعة للمساجد والزوايا وذلك بهدف تشجيعهم على حفظ كتاب الله.

يذكر بأن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف يحصي إجمالا أزيد 9 آلاف مسجل على مستوى 138 مدرسة قرآنية تابعة للمساجد والزوايا والتي يسهر عليها 121 مؤطرا ما بين معلم وأستاذ وإمام وقيم ومؤذن.